اخبار المخيمات
 
  إحياء الذكرى 29 لمجزرة صبرا وشاتيلا
بيروت – جيهان القيسي – إنسان أون لاين - 2011-09-19

تحت شعار "كي لا ننسى"، أحيى أهالي المخيمات الفلسطينية في لبنان الذكرى 29 لمجزرة صبرا وشاتيلا بحضور شخصيات فلسطينية ولبنانية وعربية واوروبية ضمن احتفالات ومسيرات وزيارات للأضرحة.

كما حضر وفد مؤلف من عشرات الناشطين الغربيين من إيطاليا، وفنلندا، وأميركا، وفرنسا، وماليزيا، والصين، إلى لبنان ضمن لجنة "كي لا ننسى مجزرة صبرا وشاتيلا"، والتي أسّسها الناشط الإيطالي "ستيفانو كاريني".

وتقول "زهرة القاضي" لـ "إنسان أون لاين" بصوت يرتجف دمعا ً والما ً: "لم يتم التعرف على الجثث لأنها كانت معظمها قطعا ً. كنتُ هائمة على وجهي، مذهولة من هول المأساة التي خلفت في روحي ندوبا ً عميقة من الألم لا يمكن أن تلتئم ما دام الجناة طليقين".

وتضيف بالقول "لا أروي لكم قصتي لكي تشفقوا علينا.. أرويها لأقول لكم إنني لن أنسى، وأريد أن تعرف بها الأجيال القادمة آملة ًأن يتم معاقبة الجناة الذي قتلوا أهالينا بدم بارد".

وحدثت المجزرة في أيلول عام 1982، وكانت حصيلتها أكثر من 3500 شهيداً، العدد الاكبر منهم من اللاجئين الفلسطينيين، والباقي من اللبنانيين ممن كانوا يسكنون على أطراف المخيم، بالاضافة الى عدد قليل من فقراء مصر وسوريا وإيران وباكستان ممن كانوا يعيشون في تلك المنطقة الفقيرة.

واستخدم الاحتلال الاسرائيلي في المجزرة جميع أنواع الأسلحة والطرق الوحشية والبربرية ضد الأبرياء، وخلـفت وراءها أحزانا ًدفينة لا يمكن لأحد أن ينساها".

  مواضيع ذات صلة
انطلاق مؤتمر فلسطينيي أوروبا الأسبوع المقبل
بيروت.. سفراء عرب وأجانب يتلمسون واقع مخيم برج البراجنة
مخيم البداوي.. معرض للأنامل الفلسطينية المبدعة
مطالبة عاجلة للأنروا والحكومة اللبنانية لإنقاذ مخيم الرشيدية وجل البحر
بيروت.. جمعية أحلام لاجئ أحيت ذكرى شهداء مخيم شاتيلا
مَن يمسح دمعة أبو شادي؟
بورشلي.. عائلة فلسطينية في مدينة صيدا تعاني من الفقر

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 ] التالي : الأخيرة