ابواب الخير
 الصفحة الرئيسية   حالات انسانية
طباعة تعليقك
الحالة عائلة حمد بغزة: من ينقذنا من هذا الخراب؟
الدولة فلسطين
المدينه غزة
المنطقه مخيم النصيرات
الجمعيه الراعيه -
كل شيء مكدس في غرفة غير صحية

في غرفةٍ متواضعة تخلو من مظاهر الحياة انهمكت "أم عبد الحميد حمد" في تغطية الجدران ببعض الأقمشة المهترئة خوفاً من تسرب مياه المطر ومن حولها أولادها منشغلون في إخراج المياه التي غطت كل أرجاء المنزل.. وبعيون أدماها التعب وبغصة كبيرة بدأت في سرد تفاصيل وجعها مع الحياة.

والدموع متكورة في عينيها قالت "أم عبد الحميد" لـ "إنسان أون لاين" :"عائلتنا تتكون من 10 أفراد وكلنا نعيش في غرفتين لا تتجاوزا الثمانية أمتار متكدسين فوق بعضنا.. ومطبخ صغير لا يتسع سوى لفرد واحد".

وبعد تنهيدةٍ طويلة تابعت: "زوجي عاطل عن العمل منذ سنوات طويلة وبالكاد نحصل على قوتنا اليومي.. وأولادي الأربعة الشباب عاطلين عن العمل والبقية يدرسون في المدارس ويحتاجون لمصاريف كبيرة جداً".

لا منزل لنا

وما أن تطأ قدمك عتبة المنزل حتى تغمرك بالدهشة من وجود عائلة تعيش في مكان لا يصلح للحياة الآدمية فالرطوبة تغزو الجدران والأرض والثقوب والشقوق تحتل كل المنزل.. وما إن يسقط المطر حتى تغرق الأرض ويبتل كل شيء.

والحزن يسكن صوتها تابعت "أم عبد الحميد": " قبل 6 أعوام كان لنا منزل نقطن به عبارة عن أربعة غرف ويصلح للحياة وأفضل من هذه الخربة التي نعيش فيها.. وبعد فحص مطول أجرته وكالة الغوث للاجئين "الأنروا" وقيمت المنزل اعتبرته غير صالح للحياة".

ومضت تقول :"ووافقنا على هدمه بعد أن وعدتنا الوكالة ببناء بيت جديد.. وبسبب ضيق الأحوال المادية وعدم وجود دخل ثابت اضطررنا للسكن في بيت صغير لا يصلح للحياة الآدمية سواء في الصيف أو الشتاء".

وأوضحت أنهم اعتقدوا أن المدة لن تتجاوز عدة شهور وليس سنوات مضت كأنها قرون طويلة, مضيفة: " ومنذ ذلك اليوم الأسود الذي هدمت فيه الوكالة منزلنا وهي تماطل في البناء ونحن نعاني الويلات في هذا المكان".

والحزن يسكن صوتها قالت" هذا البيت المتهالك مهددون بالطرد منه بأي لحظة لعدم سداد الإيجار فزوجي وأولادي لا يعملون ولا دخل ثابت لنا.. وإذا استطاعوا الحصول على عمل فهو بشكل مؤقت ولا يدوم إلا شهر أو شهرين".

معاناة شديدة

وأكدت إلى أن معاناتهم تزداد سوءً في فصل الشتاء وهطول المطر لأن بيتهم يغرق وكل الأثاث والحاجيات تصاب بالبلل, مضيفة: " في هذا المنزل لا وجود لشيء اسمه سقف يحمينا من المطر.. فهو عبارة عن ألواح من الصفيح وقطع القماش والنايلون.. والمياه تتسرب إلى كل الأماكن".

وهي تشير حولها قالت بمرارة:" انظروا حولكم فلمن تجدوا أدنى مقومات للحياة.... فلا أثاث للنوم والجلوس الأدوات الكهربائية البسيطة مفقودة.. ونفتقر أدنى مقومات الحياة فالتقشف والمفقر هو حالنا منذ أعوام طويلة".

وتابعت: " في فصل الصيف معاناة جديدة فالرطوبة تملأ الجدران والأرض والحشرات والطفيليات تغزو البيت وتشاركنا في كل شيء وحتى في طعامنا.. ولا نجد مكان نهرب منه فهذا قدرنا من الحياة".

وعن معاناة أبنائها قالت:" عندي ثلاثة من الأبناء أنهوا الثانوية العامة بسبب ضيق الحال والضائقة المالية التي نعاني منها لم يتمكنوا من إكمال دراستهم الجامعية ولم يلتحقوا بأي عمل رغم محاولاتهم الحثيثة".

وأوضحت إلى أن لها اثنين من الأبناء أنهوا دارستهم الجامعية وكل حلمهم أن يلتحقوا بعمل ثابت حتى يستطيعوا أن يساعدونا في مصروف المنزل, واستدركت: " بات حلمهم الوحيد أن يجدوا عمل مناسب ودخل ثابت لكي يكفونا العوز وحاجة الناس والجيران من حولنا ولا نحتاج لأحد بعد ذلك.. نحن لا نريد سوى أن نعيش في منزل يؤوينا ويسترنا"

نريد بيت

وأكدت أم عبد الحميد أن عائلتها لا تريد سوى أن يبنون بيتهم القديم ويشعروا بالأمان والطمأنينة, مضيفة: " نحن فقط كل ما نتمناه ببناء منزل بدل منزلنا القديم والنظر إلينا ولا أوضاعنا بعين الرحمة والشفقة".

وبأسف استدركت: "لا أحد ينظر إلينا ويتطلع لمساعدتنا.. وكالة الغوث تماطل في بناء البيت الذي هدمته ولا تمنحنا سوى سلة غذائية كل ثلاثة أشهر مرة ولا تكاد تكفينا لأسبوعين فعدد أسرتنا كبير".

وأشارت إلى أنه دائماً يتوجهون لوكالة الغوث للاجئين "الأنروا" ويطالبوها ببناء ما هدمته ولكن لا حياة لمن تنادي ولا أحد يستجيب لهم أو حتى ينظر لمعاناتهم ومأساتهم وكل الوعود التي قطعوها كاذبة ويتنصلون منها.

وناشدت كل المؤسسات الإنسانية الإغاثية بمساعدتهم ولو بالقليل ليستطيعوا استأجر منزل يقيهم البرد والمطر في الشتاء, والحر الشديد والرطوبة خلال فصل الصيف, مضيفة: "الحياة باتت لا تطاق وليس لها أي معنى".

 
            تبرع هنا
اسم الجمعيه الراعيه

-

العنوان التفصيلي

غزة_ مخيم النصيرات

هاتف

عبد الحميد هشام عبد الحميد حمد: 00970599667652

فاكس

-

ارقام الحسابات

البريد الالكتروني

-

طرق أخرى للتبرع

1-عن طريق الموقع

2-

3-

اسم المتبرع
الوظيفه
العنوان
قيمة التبرع
طريقة التبرع
ملاحظات
نشر تفاصيل التبرع على الموقع نعم لا

 
            ماتم انجازه حتى الان
اسم الجهة المتبرعة نوع التبرع قيمة التبرع
 
 
  اجمالي ماتم دعمه حتى الان   0
            شاهد الصور
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
واشنطن تنتقد تولّي فلسطين رئاسة مجموعة الدول النامية في الأمم المتحدة
جوتيريس: الموارد الطبيعية وراء 40% من الصراعات بالعالم
279 سورياً من (القبعات البيضاء) يغادرون الأردن
الحياة تدب بمعبر جابر-نصيب..كيف كانت العودة؟
عائلة (عودة)..تكافح من أجل تأمين احتياجاتها بعد إصابة المعيل
 
ما هو الشكل والنمط المفترض أن تقوم عليه العلاقة بين مؤسسات العمل الخيري الإسلامي ونظيرتها في الدول الغربية؟
علاقة تكاملية
علاقة قائمة على التنسيق في الميدان
علاقة تنافسية
الرد

تلاف الأعصاب

ابحث عن وظيفة او عمل او بطالة

ابحث عن زوجة مغربية يتيمة

شكرآ

الرد علي الا خت ريم

الرد علي وئام العسكري

فكرة اقامة مشروع في الاردن

يتيم من اهل غزة

الرد علي اخت ريم الظاهري

قتل غزة
شاهد المزيد