أخبار الجمعيات
 الصفحة الرئيسية   اخبار المؤسسات الخيرية
أرسلها لصديق طباعة
  الجمعيات الخيرية في فلسطين ودور بارز لتخفيف المعاناة
غزة -إياد إبراهيم عبد الكريم -إنسان اون لاين.نت - 2006-07-22
أمير أبو العمرين

تتفجر الأوضاع الإنسانية في غزة وكل فلسطين بصورة متزايدة ، وساءت أوضاع الناس بصورة ملفتة للنظر ، ووسط كل هذه الأزمات الإنسانية المتوالية تسعى الجمعيات الخيرية الى التخفيف من المعاناة التي يمر بها الفلسطينيين ، و في هذا اللقاء الخاص مع أمير أبو العمرين مدير المجمع الإسلامي في قطاع غزة نسلط الضوء على دور المجمع الإسلامي في تقديم الخدمات للمواطنين الفلسطينيين في ظل الوضع الحالي ومواجهة الهجمة الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني.

• كيف تواجهون العدوان الإسرائيلي المستمر على الشعب الفلسطيني؟ وما هي الخدمات التي تقدمونها للمواطنين الفلسطينيين؟

يمارس المجمع الإسلامي دورة بمسؤولية عالية اتجاه ما يواجهه الشعب الفلسطيني من عدوان غاشم يطال كافة فئات الشعب الفلسطيني، ونحن نسير عملنا الذي نعتاد عليه وفق ما هو مخطط له في كافة المجالات التعليمية والصحية والاجتماعية، والرياضية، إلا التغيير الأساسي الذي يحدث هي برامج المساعدات الطارئة والتي نقدمها للفئات المتضررة نتيجة ظروف طارئة تحدثن مثل العدوان الحالين حيث نحاول تقديم المساعدات للفئات التي تضررت بصورة مباشرة مثل أصحاب المنازل المهدمة والمزارعين والعمال .

• وكيف تواجهون الأزمة الحالية التي يمر بها الشعب الفلسطيني؟

إننا في المجمع الإسلامي قمنا بإعلان الاستنفار العام لكل الأقسام العاملة لدينا للعمل من أجل التخفيف من معاناة المتضررين جراء هذا العدوان الهمجي وذلك منذ بداية الحصار الغاشم على أهلنا الصابرين وقد قمنا مؤخراً وبعد قصف مدرسة دار الأرقم ومؤسسات تعليمية ومدنية أخرى بإرسال مناشدة عاجلة إلى كافة المؤسسات والخيرين داخل وخارج فلسطين ليبادروا في أخذ دورهم للتخفيف من معاناة المتضررين من جراء القصف والاجتياح لمناطق متفرقة في الشمال والجنوب.

وقد أنهى المجمع الإسلامي يوم الأربعاء الموافق 28/6/2006 توزيع مبلغ 200 شيكل على 630 عامل محتاج وذلك ضمن حملة النصرة وفك الحصار التي أطلقها تجمع المؤسسات الخيرية في قطاع غزة، والذي يأتي ضمن مشاريع الحملة الرامية إلى التخفيف من وطأة الحصار عن الشعب الفلسطيني وخاصة فئة العمال المتضررين جراء الحصار الغاشم، فقد أعدت إدارة الحملة مشروع توزيع 200 ألف دولار كمساعدة نقدية على 4500 عامل محتاج على مستوى محافظات قطاع غزة، وكانت حصة المجمع 630 عامل وقد استلم العمال المحتاجين المساعدة النقدية على مدار الثلاثة أيام من مخازن المجمع في حي الزيتون بحيث يحصل العامل على شيك بقيمة المبلغ من المخازن ثم يقوم بصرفه من أقرب فرع لبنك فلسطين وذلك لضمان الشفافية والنزاهة.

أهداف المجمع

• ما هي أهداف المجمع الإسلامي التي يسعى لتحقيقها؟

لقطة من داخل المخيمات الصيفية

يسعى المجمع الإسلامي لتحقيق أهداف محدده وضعها وفق خطة شاملة متكاملة لخدمة المجتمع الفلسطيني مع مراعاة الظروف الخاصة التي يعيشها الشعب الفلسطيني ويركز في ذلك على عناصر أساسية وأهمها:

1) رعايـة الشباب الناشئـة وحفظهـم من الانحـراف بتعليمهم مبادئ الإسـلام ، وملئ أوقــات فراغهم بالرياضة البدنيـة .

2) رعاية أفراد المجتمع وحمايتهم من المرض ومعالجة المصابين منهم عن طريق العيادة وتقديم الخدمات الصحية قدر المستطاع.

3) رعاية الأفراد والمعوزين اجتماعيا ومد يد المساعدة لهم بقدر الإمكان .

4) رعاية وتأهيل المعاقين ذوي الاحتياجات الخاصة.

5) رعاية المرأة والطفل صحياً وثقافياً واجتماعياً ورياضياً.

6) تثقيف وتعليم الجيل من خلال ممارسة العملية التربوية والتعليمية.

• ما هو نصيب المرأة في برامجكم العديدة؟

المرأة عنصر أساسي ضمن برامجنا المتعددة امتثالا لمبادئ الإسلام باعتبارها نصف المجتمع الإسلامي، ومن أجل ذلك أسس المجمع الإسلامي دائرة العمل النسائي والتي تعنى بالمرأة والطفل وتشرف على كل الدوائر الخاصة بهما وهي:

1. رياض الأطفال. 2. مركز محو الأمية. 3. مركز الكمبيوتر.

4. مركز تأهيل الفتيات. 5. مراكز تحفيظ الطالبات. 6. المكتبات العامة.

ونؤكد على أن دائرة العمل النسائي بالمجمع الإسلامي تقوم بتنظيم المخيمات الصيفية في كل عام وتشهد هذه المخيمات إقبال منقطع النظير من الأطفال والنساء لما فيها من الفقرات الكثيرة الثقافية والترفيهية والتربوية وغيرها من الفقرات المتنوعة وظهر ذلك جلياً من خلال استطلاع للرأي نظمته القائمات على المخيمات بالدائرة شمل الاستطلاع عينة من طلاب المخيم وقد أبدى الأطفال انطباعا ممتازا عن المراكز المقامة والأنشطة المقدمة.

إنجازات وفعاليات

• ما هي أهم الانجازات التي حققتها على مدار السنوات الماضية؟

على مدار 33 عاماً سجل المجمع الإسلامي نقلة نوعية في الخدمات التي يقدمها للجمهور الفلسطيني وعلى كافة الصعد والجوانب والفئات، ويمكن ذكرها في جوانب منها:

1) كفالة 2850 يتيم من خلال كفالات مالية وصحة وتحفيظ قرآن كريم وتثقيف وترفيه وغيره.

2) تقديم معونات ل 600 أسرة فلسطينية شهرياً وتشمل مساعدات عينية ونقدية.

3) تنظيم دورات تدريبية رياضية وثقافية وتعليمية ل 2000 شاب فلسطينيي.

4) مساعدة 200 مريض شهرياً.

5) وجود 5430 طالب وطالبة في مدارس الأقصى الخاصة بالمجمع الإسلامي.

6) يصل عدد المستفيدين لما يزيد عن 541248 فرد سنويا من كافة الخدمات التي يقدمها المجمع الإسلامي.

7) تقديم خدمات وقروض ومساعدات لما يزيد عن 7000 طالب.

ويتم ذلك من خلال مرافق المجمع الإسلامي المتعددة سواء التعليمية أو الصحية أو الإدارية

• ما هي أبرز المشاريع التي تطمحون لتحقيقها، وما هي العقبات التي تواجه تنفيذها؟

مشروع بناء مقر المجمع الإسلامي هو من أهم المشاريع الإنشائية التي نعمل على انجازها وهو في مرحلة متقدمة وننتظر أهل الخير للإسراع في تقديم العون لإتمام العمل به كصرح مهم لخدمة ما يزيد عن 100 ألف مواطن من سكان غزة .

• كيف يمكن الارتقاء بدور العمل الخيري في فلسطين؟ في المرحلة الحالية إعلانا عن تشكيل ائتلاف المؤسسات الخيرية والذي يضم المجمع الإسلامي وجمعية الصلاح الإسلامية والجمعية الإسلامية كبداية لائتلاف كبير يوجد الجهود والخدمة لمساعده اكبر عدد من المواطنين والتوجه للمانحين بصورة أفضل ضمن مشاريع أكثر فائدة ، ويمكن إتباع عدة وسائل للارتقاء بالدور الإغاثي للجمعيات ومنها:

1) إعادة النظر إلى الجمعيات الخيرية من السلطة الفلسطينية كي تعتبرها جزء من مشروع البناء للمجتمع الفلسطيني وتكامل الدور بين الجانبين؟

2) العمل على تكامل العمل الخيري للجمعيات بحيث يتم التنسيق بين الجمعيات العاملة في المنطقة الواحدة لتغطية الأعمال والمهام المطلوبة من هذه الجمعيات بدون تكرار وبتكامل وتنسيق مناسب.

الجمعيات الخيرية

• ما هو تقييمكم لأداء الجمعيات الخيرية خلال هذه المرحلة؟

إننا في المجمع الإسلامي نفخر بالدور الذي تؤديه الجمعيات الخيرية في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الشعب الفلسطيني، والناس تشهد بالدور الإغاثة الريادي التي قامت وتقوم به المؤسسات الخيرية على أرض فلسطين بمساعدة ومؤازرة الجمعيات والمحسنين في الخارج، فكانت هذه الجمعيات وبحمد الله تمسح دمعة اليتيم المحروم والفقير والمهموم وتعين المحتاج وتخلف الشهيد والأسير في أهله خيراً، وهذا شرفٌ لهذه الجمعيات وليس مناً منها على أحد ولكنه الهدف السامي التي وجدت من أجله فنحن لليتيم والشهيد وفاء وللفقير والمحروم وقاء وللأسرى والجرحى شفاء، فدور الجمعيات كان دوراً هاماً وناجحاً إلى حدٍ كبير للتخفيف من معاناة شعبنا المرابط وهذا الدور لا ينكره أحد.

لجنة زكاة الدرج في غزة تقدم مساعدات عينية لمستشفى الحرازين
غزة..(المستقبل للصم) تبدأ بتنفيذ مشروع الدعم النفسي للمتضررين من الحرب
بتبرع من مؤسسة البيت الصامد..(عطاء فلسطين) توزع الكسوة الشتوية بغزة
تحالف بين (الهلال) و(قطر الخيرية) لتنفيذ مبادرات ومشاريع مشتركة
جمعية (أحرار ليبيا) تنظم محاضرة حول (ايبولا) في مدينة سبها
غزة..(الجمعية الإسلامية) توزع 400 مصباح كهربائي على الفقراء والمحتاجين
(الإغاثة الإسلامية) تطلق حملة توفير الوقود لمولدات الآبار للاجئين الفلسطينيين في لبنان

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 ] التالي : الأخيرة
 
لاعب فرنسي يتبرع بقيمة عقده لمنظمات خيرية
الخضري يدعو أعضاء البرلمان الأوروبي للاعتراف بفلسطين
انطلاق حملة (دعم الأسرى بجميع اللّغات في أوروبا)
الغزيون يضيقون ذرعاً بأزمة الغاز
تقرير: تمييز مُمأسَسْ بين الفلسطينيين والمستوطنين
 
ما الذي يتوجب على المؤسسات الخيرية والإغاثية عمله لدعم غزة ما بعد الحرب؟
تكثيف حملات جمع المساعدات للقطاع
الاستمرار في إرسال قوافل الإغاثة والتضامن مع القطاع
التركيز على جهود الإعمار والإغاثة معاً
كل ما سبق
الرد

تلاف الأعصاب

ابحث عن وظيفة او عمل او بطالة

ابحث عن زوجة مغربية يتيمة

شكرآ

الرد علي الا خت ريم

الرد علي وئام العسكري

فكرة اقامة مشروع في الاردن

يتيم من اهل غزة

الرد علي اخت ريم الظاهري

اقتحامات الأقصى
شاهد المزيد