مشاريع صغيرة
 الصفحة الرئيسية   مشاريع صغيرة
أرسلها لصديق طباعة تعليقك
  الأردن.. دراسة لتسلم مشروع التوعية الوالدية من اليونسيف
عمان – محمد محيسن- انسان اون لاين - 2012-04-15
منظر عام من العاصمة الأردنية عمان- أرشيفية

شرعت وزارة التنمية الاردنية بدراسة مشروع التوعية الوالدية من منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف".

 

وقال الناطق باسم الوزارة  فواز الرطروط أنّ وزارة التنمية تملك القدرة على استلام المشروع وإدارته على المستوى الوطني بحسب نتائج دراسة تقويمية للمشروع أعلنت نتائجها 2009.

 

اهمية المشروع

وبحسب نتائج الدراسة فإنّ وزارة التنمية الاجتماعية هي أنسب الجهات لاستلام المشروع الذي تنفّذه "اليونسيف" منذ 1996 بالشراكة مع 14 جهة محلية، من بينها وزارات التنمية الاجتماعية، والصحة، والتربية والتعليم، والأوقاف إلى جانب جمعية المركز الإسلامي ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين "الأنروا".

 

أهمية المشروع تنبع، بحسب الرطروط، من خلال اهتمامه بالجانب الوقائي في التعامل، إذ أظهرت دراسة أجريت أنّ المشروع كان فاعلا في تزويد المشاركين به بمعلومات مهمة على الرعاية الوالدية.

 

وبيّن أنّ قدرة الوزارة على استلام مشروع الرعاية الوالدية ترجع بالأساس إلى أنّ تشريعات وزارة التنمية الاجتماعية تجيز لها العمل في ميداني الأسرة والطفولة، بينما تساعد الأذرع الميدانية للوزارة على استقطاب المحتاجين للتوعية، وبالتحديد الآباء الوالدين في الأرياف والبوادي.

 

وكانت اليونسيف أطلقت المشروع إثر دراسة مسحية أجرتها عام 1996 بشأن معارف الأسر الأردنية ومهاراتها في مجال الطفولة المبكرة، أظهرت نتائجها أنّ هناك فجوات معرفية ومهارية ووجدانية بين المبحوثين.

 

فبحسب نتائج المسح قدّم أقل من نصف المبحوثين إجابات صحيحة في مجالي التطور الاجتماعي واللغوي، بينما افتقرت إجاباتهم إلى معلومات كافية حول أهمية اللعب بالنسبة للطفل.

 

وأظهرت نتائج المسح أنّ معارف الأمهات عموما أفضل من معارف الآباء، فيما معارف الوالدين في التجمعات الحضرية أفضل من معارف الوالدين في التجمعات الريفية.

 

ربع الاسر الاردنية

واستطاع المشروع منذ انطلاقه الوصول إلى أكثر من ربع الأسر الأردنية، وزوّد خلاله الآباء والأمهات ومقدّمي الخدمات بمعارف ومهارات تمكّنهم من تقديم رعاية سليمة للأطفال منذ الولادة إلى تسعة أعوام لضمان نمائهم اجتماعيا وانفعاليا وعقليا وجسديا، إضافة إلى تدريب الأهالي ومقدّمي الرعاية على أساليب التعامل مع اليافعين.

 

ويركّز البرنامج على توضيح أهمية لعب الأطفال بالاستكشاف وتحسس الأشياء، وكيفية بناء شخصيته وتنمية كامل إمكانياته وقدراته، واستعداداته الجسدية والعقلية والاجتماعية والانفعالية، خصوصا وأنّ البحوث العلمية الميدانية تؤكّد أهمية مرحلة الطفولة المبكرة في تشكيل الشخصية المستقبلية للإنسان.

 

وينفَّذ المشروع من خلال نحو 150 دورة توعوية تنفَّذ على مدار العام، تموّل "اليونسيف" 100 دورة منها بينما تموّل وزارة التنمية الاجتماعية الباقي.

 

وزارة التربية والتعليم

يذكر ان وزارة التربية والتعليم الاردنية  بدأت المشروع عام 1996 في الاردن بدعم  من منظمة اليونسيف وبشراكة وتشبيك مع معظم القطاعات العاملة في مجال الطفولة ، على ضوء حاجة ملحة من خلال دراسة مسحية نفذت عام 1996 أظهرت إفتقار مانحي الرعاية  للمعرفة في المجالات الاجتماعية والنفسية والمعرفية والادراكية لتنمية الطفل.

 

ونظراً لدور الوزارة الهام بتوفير فرص التعليم لمعظم الأطفال الأردنيين والوصول إلى عائلاتهم ، دخلت الوزارة كشريك في المشروع عام 2002.

 

واستهدف المشروع معلمو المرحلة، ومديرو المدارس ومساعدو مديرو المدارس، والمرشدون التربويون، ومعلمات رياض الأطفال، ومعلمو غرف  مصادر صعوبات  التعلم، وأولياء أمور أطفال مدارس الأمل للصم، وأولياء أمور الأطفال في مدارس  المكفوفين ، وأولياء أمور الأطفال المعاقين عقلياً، وأولياء أمور أطفال الروضة والصفوف الثلاث الأولى، والمجتمع المحلي والأهالي، وطلبة المدارس الثانوية، وطلبة الجامعات.

واعتمد المشروع على منهجية الشراكة والتنسيق لضمان الاستمرارية مع :

- القطاع الحكومي (وزارة الصحة ووزارة التنمية ووزارة الاوقاف)

- منظمات المجتمع المدني مثل ( مؤسسة نور الحسين)

- المؤسسات الدولية مثل ( الاونروا)

والمنظور العام لمشروع التوعية الوالدية الوصول الى أكبر عدد من الوالدين ومانحي الرعاية لزيادة وعيهم وتثقيفهم بالأساليب والوسائل المختلفة لتنشئة أطفالهم وتدريبهم في سن مبكرة ( 0-8) سنوات، وتوفير البيئة الأسرية الآمنة والمثيرة لضمان نموهم على النحو السليم.

الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
الخيرية الإنسانية النمساوية تنفذ حملتها الثانية لعام 2012
تعهدات بدعم القطاع الصحي بغزة بـ42 مليون دولار
انتهاء مشروع إنشاء 400 حديقة منزلية للفقراء بغزة
شباب سعوديون ينفذون مبادرات خيرية تطوعية للمجتمع
المدرسة العلائية.. 74 عاما تحارب العتمة بنور البصيرة
بيروت.. جمعية الإرشاد والإصلاح تحيي يوم اليتيم العربي
زواج جماعي لـ(65) عريس من أبناء الشهداء وكبار السن بغزة

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 ] التالي : الأخيرة
 
الجوع يقتل ثمانية صوماليين في مناطق الزراعة والرعي
المعتوق يدعو العالم إلى مساندة السودان في استضافته آلاف اللاجئين
سوريا..مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدون مياه منذ 44 يومًا
تركيا..مؤتمر لتنظيم العمل الإغاثي والتنموي في سوريا يعقد السبت
تركوا الدراسة..ليتكسّبوا
 
ما الذي يتوجب على المؤسسات الخيرية والإغاثية عمله لدعم غزة ما بعد الحرب؟
تكثيف حملات جمع المساعدات للقطاع
الاستمرار في إرسال قوافل الإغاثة والتضامن مع القطاع
التركيز على جهود الإعمار والإغاثة معاً
كل ما سبق
الرد

تلاف الأعصاب

ابحث عن وظيفة او عمل او بطالة

ابحث عن زوجة مغربية يتيمة

شكرآ

الرد علي الا خت ريم

الرد علي وئام العسكري

فكرة اقامة مشروع في الاردن

يتيم من اهل غزة

الرد علي اخت ريم الظاهري

اقتحامات الأقصى
شاهد المزيد