شارك برأيك
 الصفحة الرئيسية   قضية الاسبوع
أرسلها لصديق طباعة تعليقك
  كيف نحمي غزة من ديمقراطية إسرائيل (الدموية)؟
إنسان أون لاين- خاص - 2012-11-14
قادة اسرائيليون يدعون لتكرار سيناريو عدوان الرصاص المصبوب- أرشيفية

تنذر الغارات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة برياح العدوان الصهيوني المسمومة وذلك مع بدء العد التنازلي للانتخابات الإسرائيلية المزمع اجراؤها في شهر يناير من العام المقبل.

 

فقد أثبت تاريخ العملية الانتخابية في إسرائيل على مر السنين مدى ارتباط صناديق الإقتراع بدماء الأبرياء وأشلاء الأطفال في غزة ولبنان والضفة الغربية..وغيرها، في صورة فريدة من نوعها على مستوى العالم لديمقراطية "دموية"، يتخذ مرشحوها من سفك الدماء والمجازر "مشاريع وبرامج انتخابية" ترى رواجاً لها لدى الشريحة الأكبر من الناخبين الإسرائيليين.

 

وتأخذ تصريحات القادة العسكريين الإسرائيليين المتواترة منذ فترة بضرورة الاسراع بتنفيذ عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة، إضافة لاتصالات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع دول غربية كبرى من خلال ممثليها الدبلوماسيين مؤخراً هذا المنحى، فيما الممارسات السياسية والعسكرية للدولة العبرية تسير في ذات الاتجاه.

 

وعلى الرغم من آراء أخرى متباينة تستبعد امكانية العدوان الواسع على غزة في هذه المرحلة بسبب التطورات الإقليمية، ووقوف مصر بقيادة الرئيس محمد مرسي للحيلولة دون حدوث هذا السيناريو، إلا أن القراءة الأولية لمساعي جنرات الإحتلال وسياسييه ممن يسيل لعابهم لكسب أصوات الجمهور الواسع لليمين الإسرائيلي المتطرف الذي لا يزال يلوّن الحياة السياسية في إسرائيل، يثير الخشية بقدوم ما هو أسوأ.

 

مهما كانت القراءات حول هذا العدوان المحتمل، فإنه قد بات من الضروري مقابلة تهافت جنرالات الحرب في إسرائيل والعديد من قادتها السياسيين باتجاه الحرب، بتهافت عربي وإسلامي لدعم غزة وأهلها سياسياً ودبلوماسياً وشعبياً وإنسانياً..ربما مفتاح هذا الدعم بيد مصر الثورة "الأمل"، ومن ورائها المخلصين من أبناء الأمة لمنع كارثة ان وقعت ستفتح جروحاً لم تبرأ، وتراكم دماءً بريئة، لن يجد المتخاذلون حينها تبريرات يستطيعون من خلالها إقناع شعوب الثورات العربية الناهضة بالرواية البائسة والمتداعية مرة أخرى.

الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
العمل الخيري وأثره في بناء المجتمع
أغيثوا عُمال الإغاثة
أشيعوا فكرة التبرع بالوقت لآباء المنازل
العطاء والعمل الخيري سبيل السعادة المطلقة
الزكاة على الوقف في الفقه الإسلامي
(فيسبوك) و(تويتر)..هل يمكن أن يجذبا المزيد من متطوعي الخير؟
استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في أنشطة الخير: حقائق وتوصيات

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 ] التالي : الأخيرة
 
فعاليات في أوروبا السبت للمطالبة بفتح معبر رفح
منظمة حقوقية: مقتل أكثر من 15 ألف امرأة في سوريا
الحرب مشتعلة في وجدان أطفال غزة
منظمات أهلية تحذر من الوضع الكارثي في غزة
100  ألف عامل فلسطيني في إسرائيل يواجهون الاستغلال والاستهداف
 
ما الذي يتوجب على المؤسسات الخيرية والإغاثية عمله لدعم غزة ما بعد الحرب؟
تكثيف حملات جمع المساعدات للقطاع
الاستمرار في إرسال قوافل الإغاثة والتضامن مع القطاع
التركيز على جهود الإعمار والإغاثة معاً
كل ما سبق
الرد

تلاف الأعصاب

ابحث عن وظيفة او عمل او بطالة

ابحث عن زوجة مغربية يتيمة

شكرآ

الرد علي الا خت ريم

الرد علي وئام العسكري

فكرة اقامة مشروع في الاردن

يتيم من اهل غزة

الرد علي اخت ريم الظاهري

اقتحامات الأقصى
شاهد المزيد