تقارير ودراسات
 الصفحة الرئيسية   تقارير ودراسات
أرسلها لصديق طباعة تعليقك
  المناضل والإعلامي الفلسطيني وائل أبو هلال في ذمة الله
إنسان أون لاين - 2018-04-25

الفقيد وائل أبو هلال

انتقل إلى رحمته تعالى، مساء أمس الثلاثاء، عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، الأستاذ وائل أبو هلال (أبو يحيى)، عن عمر يناهز 58 عاماً إثر إصابته بجلطة دماغية في العاصمة البريطانية لندن.

أبو هلال صاحب الابتسامة والإيجابية والتفاؤل والروح اللطيفة الراقية، رجل من رجالات فلسطين وفارس مناضل، أحب فلسطين وعمل لها طوال عمره.

ونعت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ببالغ الأسى والحزن، الأستاذ وائل أبو هلال، وقالت الأمانة، في بيان لها أمس: إن أبو هلال قضى عمره عاملاً لدينه ووطنه وقضيته في كل مراحل حياته وفي كل المحافل والمجالات.

ودعت الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يتقبله في عليّين.

كما نعى المنتدى الفلسطيني في بريطانيا ببالغ اﻷ‌سى والحزن المناضل أبو هلال، سائلًا: "الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وأن يسكنه فسيح جناته وأن يتقبله في عليّين".

ومن المُقرّر أن يوارى جثمان أبو هلال الثرى في مدينة الزرقاء الأردنية، التي عاش وترعرع فيها الفقيد؛ حيث سينقل جثمانه من لندن إلى الأردن، بعد انتهاء الإجراءات الرسمية اللازمة.

عمل وائل أبو هلال مديراً عاماً لقناة "القدس" الفضائية الفلسطينية، ومديراً مؤسساً لمركز طموح للدراسات والاستشارات والتدريب، وله عدد من الأبحاث والكتابات والدراسات في القضية الفلسطينية.

 

إسهاماته

 

ويعرف عنه أن له إسهامات كبيرة بدعم القضية الفلسطينية والنضال الوطني على مستوى إصداراته وأبحاثه ومقالاته الدورية في الصحف العربية والدولية، وكان آخرها كتاب "حوارات في تاريخ الحركة الإسلامية".

ويعتبر مقال "الفلسطينيّ ولعنة الوثيقة" من أشهر المقالات التي كتبها أبو هلال حديثًا، فقال بمطلعه: "هذا الفلسطيني المُعذّب في الأرض، في البحار، في قوارب الموت، في المطارات، في الطائرات، على الحدود، في القطارات، في السيارات، مشياً على الأقدام على الحواجز، على المعابر –كل المعابر– أيّا كانت جنسيّتها وهويتها.

ويعرف عن أبو هلال دعمه وإشادته لمسيرة العودة وكسر الحصار التي انطلقت في قطاع غزة نهاية الشهر المنصرم، إذ كتب قائلًا: "الأمل معقود على شعبنا كما عودنا أن يقود هذه الذكرى بفعالياتها ومفرداتها ومعانيها وروحها وألَقها بروحٍ غير تقليدية تتناسب وإبداء الصمود، وأن نري عدونا منا شيئاً مختلفاً هذه المرة، فنفاجئه كما هي عادة شعبنا الذي ما فتئ يجترح البطولات والمعجزات.

وكان آخر ما كتبه الراحل في صفحته على "تويتر": أمّةٌ أرضها تموج بالثورة، حُقّ لها أن تكون حرّة.. أمةٌ تضجّ شعوبها من القهر والفقر ستصحو يوماً قريباً على الحريّة والنصر! سيشرق فجر الحريّة والحياة الكريمة لشعوبنا! فلا يأس مع روح الثورة والثوّار مهما بلغت التضحيات! لنكن جميعاً روّاداً لنشر الوعي بقيمة حريتنا وكرامتنا في الحياة.

 

مدافع عن دينه وأمته

 

وقال عنه حسام شاكر، الكاتب والمحلل في الشؤون الأوروبية والدولية: لن يجفّ مدادك وإن نضبت المحبرة، لن تنقشع ابتسامتك من عيون الأجيال، لن تتوقف المسيرة التي تقدّمتها بين المنافي، ولا يرحل المناضل إن تواصَل النضال.

ووصفه الكاتب والمحلل ياسر الزعاترة قائلاً: من أصدق من عرفت من الرجال، عاش منافحاً عن دينه وأمته، وقضيتها المركزية (فلسطين).

وقال الصحفي في قناة "الجزيرة" علاء عواد عنه: الأستاذ وائل أبو هلال، عرفته عن قرب في بيروت والدوحة، من أنقى وأصدق وأخلص رجل يمكن أن تقابله، فيه روح الشباب وترى فيه قوة الرجل على الحق، لا أنسى كلماته العذبة حين كان يعبر عن فلسطين ورمزية قضيتها، إلى رحمة الله أستاذنا وجعل مثواك الجنة.

وكتب الصحفي في موقع "عربي21" عز الدين أحمد: رحمك الله أبا يحيى رحلت وأنت الثائر الرافض للظلم.

وقال الكاتب والناشط في حقوق الإنسان عمار عيسى: عاش مدافعاً عن دينه وأمته، وقضيتها المركزية فلسطين.

 

الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
بعد وقف واشنطن تمويل (أونروا).. 1.3 مليون لاجىء (تحت حصارين) بغزة
عائلة مرتجى في غزة..ضحية حكم جائر
غزة: 4 أعوام على عدوان 2014..والمعاناة تتواصل
طائرات غزة الورقية المُشتعلة تؤرّق الأوساط الإسرائيلية
على حدود غزة..طفل وقناص إسرائيلي وأحلام موءودة
المناضل والإعلامي الفلسطيني وائل أبو هلال في ذمة الله
موظفو غزة يأملون (إنصاف المصالحة)

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 ] التالي : الأخيرة
 
الربيعة: حجم المساعدات الخارجية للسعودية بلغت 84.7 مليار دولار
اجتماع برئاسة تركيا لبحث تطورات أزمة (أونروا) المالية غداً
الخليل..أسير مُسن يُواصل إضرابه عن الطعام في سجون الاحتلال
مخاوف فلسطينية من قطع المساعدات الغذائية عن لاجئي سوريا
اليمنيون يعربون عن الأمل في السلام بعد أن فرّقتهم الحرب
 
ما هو الشكل والنمط المفترض أن تقوم عليه العلاقة بين مؤسسات العمل الخيري الإسلامي ونظيرتها في الدول الغربية؟
علاقة تكاملية
علاقة قائمة على التنسيق في الميدان
علاقة تنافسية
الرد

تلاف الأعصاب

ابحث عن وظيفة او عمل او بطالة

ابحث عن زوجة مغربية يتيمة

شكرآ

الرد علي الا خت ريم

الرد علي وئام العسكري

فكرة اقامة مشروع في الاردن

يتيم من اهل غزة

الرد علي اخت ريم الظاهري

حقوق الإنسان
شاهد المزيد