أخبار
 الصفحة الرئيسية   أخبار
أرسلها لصديق طباعة تعليقك
  (فلسطينيو أوروبا): بوابات (عين الحلوة) الالكترونية تمثل عقاباً جماعياً للاجئين الفلسطينيين
إنسان أون لاين - 2018-06-14

 

دعا "مؤتمر فلسطينيي أوروبا" السلطات اللبنانية، إلى إعادة النظر في قرارها وضع بوابات إلكترونية على مداخل مخيم عين الحلوة، معتبرا ذلك عقابا جماعيا وضع الشعب الفلسطيني في المخيم تحت عدسة الاتهام.

وأعلن "فلسطينيو أوروبا" في بيان له اليوم، اعتزامه إطلاق حراك سياسي ودبلوماسي ايجابي يهدف إلى تسليط الضوء على المعاناة المتعاظمة لفلسطينيي لبنان ودعوة الجهات الرسمية في البلد وكافة المؤسسات الدولية والمحلية المعنية بملف اللاجئ الفلسطيني فيه الى ضرورة إنهاء هذه المعاناة.

واستغرب "فلسطينيو أوروبا" توقيت هذه الخطوة اللبنانية، التي قال بأنها "تأتي في ظل مناخ ايجابي من التفاهمات بين السلطات اللبنانية وممثلي الوجود الفلسطيني في البلد تمنح مساحات نقاش واسعة وتسمح بإيجاد حلول قانونية عادلة وواقعية لمطالب الجهات الأمنية اللبنانية".

وأكد البيان رفضه لخطوة البوابات الالكترونية، معتبرا أنها "تتنافى مع القانون الدولي لحقوق الإنسان كما تتعارض في الوقت ذاته مع التزامات لبنان القانونية والقومية تجاه الشعب الفلسطيني"

وأكد "فلسطينيو أوروبا"، دعمه لمطالب الفلسطينيين في مخيمات لبنان من رفض لإقامة البوابات الالكترونية، وأعلن انه قد بدأ وسيتابع سلسلة من الاتصالات مع الحكومة اللبنانية ومؤسسات الاونروا والعديد من الجهات الدولية بغية إيجاد حل سريع لمشكلة البوابات المستحدثة على مداخل مخيم عين الحلوة وما يرافقها من إجراءات.

ودعا المؤتمر المؤسسات اللبنانية كافة بأطيافها السياسية والدينية والحزبية والمدنية الى الوقوف مع هذا الحراك بغية رفع هذا الإجراء وتصحيحه، وفق البيان.

ووضع الجيش اللبناني منذ عدة أيام بوابات إلكترونية عند مداخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين قرب مدينة صيدا اللبنانية لمراقبة العابرين المشاة من وإلى المخيم.

كما شددت عناصر الجيش اللبناني من إجراءاتها الأمنية في محيط عين الحلوة وأخضعت المارة والسيارات للتفتيش الدقيق.

وطالبت القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان بإزالة البوابات الإلكترونية من مداخل مخيم عين الحلوة واعتبرت في بيان سابق لها، أن وضع البوابات الالكترونية مسيئة للعلاقات الفلسطينية ـ اللبنانية.

وشددت على أهمية التعاون والتنسيق بين الفصائل الفلسطينية مع الجيش اللبناني من أجل تعزيز الأمن والاستقرار داخل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والمناطق المجاورة.

ويعد مخيم عين الحلوة، أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان باعتبار أن أكثر من 80 ألف لاجيء يعيشون فيه.

ولجأ مئات الآلاف من الفلسطينيين إلى لبنان عام 1948 مع "النكبة" الفلسطينية وقيام دولة إسرائيل، وما زالوا، بعد مرور أكثر من 65 عاماً، يتواجدون في 12 مخيماً منتشرا في أكثر من منطقة لبنانية. وتقدر الأمم المتحدة عددهم بحوالي 460 ألفا.

المصدر: قدس برس

الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
الأردن..(التنمية) تحدد شروط التأمين الصحي للأسر الفقيرة
الأمم المتحدة: انحسار وفاة الرضع في العالم إلا قطاع غزة
الخضري: عيد الفطر يحل على غزة في ظل أوضاع إنسانية معقدة
(فلسطينيو أوروبا): بوابات (عين الحلوة) الالكترونية تمثل عقاباً جماعياً للاجئين الفلسطينيين
الجمعية العامة تصوت بالأغلبية لصالح مشروع توفير الحماية للشعب الفلسطيني
83 ألف لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم من تركيا لقضاء فترة العيد
(رايتس ووتش): استخدام إسرائيل القوة القاتلة في غزة قد يرقى لجرائم حرب

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 ] التالي : الأخيرة
 
الأردن..(التنمية) تحدد شروط التأمين الصحي للأسر الفقيرة
الأمم المتحدة: انحسار وفاة الرضع في العالم إلا قطاع غزة
الخضري: عيد الفطر يحل على غزة في ظل أوضاع إنسانية معقدة
(فلسطينيو أوروبا): بوابات (عين الحلوة) الالكترونية تمثل عقاباً جماعياً للاجئين الفلسطينيين
الجمعية العامة تصوت بالأغلبية لصالح مشروع توفير الحماية للشعب الفلسطيني
 
ما هي الوسيلة الأنجع أمام مؤسسات العمل الخيري الإسلامي في تطوير عملها للوصول للمحتاجين المتزايدة أعدادهم في العالم؟
التعاون بشكل أكبر وفتح قنوات التواصل مع الحكومات
التنسيق في عملها مع المؤسسات الإنسانية الأممية
اتباع أسلوب الشراكة في العمل الخيري مع المنظمات الدولية
الرد

تلاف الأعصاب

ابحث عن وظيفة او عمل او بطالة

ابحث عن زوجة مغربية يتيمة

شكرآ

الرد علي الا خت ريم

الرد علي وئام العسكري

فكرة اقامة مشروع في الاردن

يتيم من اهل غزة

الرد علي اخت ريم الظاهري

flotilla
شاهد المزيد