تقارير ودراسات
 الصفحة الرئيسية   تقارير ودراسات
أرسلها لصديق طباعة تعليقك
  السلام الآن: نسبة الاستيطان في الضفة الغربية ارتفعت لـ60% خلال العام الماضي
رام الله – انسان اون لاين - 2009-01-28
الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية

ذكرت حركة" السلام الآن" أن نسبة البناء في المستوطنات المنتشرة في الضفة الغربية ارتفعت بنسبة تصل إلى 60% عن عام 2007 ومعظم هذه البنايات أقيمت على أراضي تابعة للفلسطينيين ومن الغرب للجدار الفاصل. وقالت الحركة في تقرير لها عن الاستيطان لعام 2008 " أن ارتفاع كبير في حركة البناء داخل المستوطنات خلال العام الماضي عن العام السابق بحيث تم بناء 1,500 بناء جديد خلال العام الماضي في المستوطنات المنتشرة في الضفة الغربية. وأضافت أن عدد المستوطنين يصل اليوم إلى ما يقارب 300 ألف مستوطن يقيمون في المستوطنات المنتشرة في الضفة الغربية، مؤكدة أن هذا الارتفاع جاء بالتنسيق والتوافق مع وزارة الجيش الإسرائيلي الذي يقف على رأسها باراك والذي يتهمه التقرير انه المسؤول المباشر عن هذا الارتفاع خاصة انه أعطى تصريح للمستوطنين للبناء داخل البلدة القديمة في الخليل والذي لم يحصل منذ سنوات. ولفت التقرير أيضاً إلى طرح عطاءات لبناء خمسمائة وأربعين وحدة سكنية أخرى في المستوطنات وكذلك إلى استغلال القتال الذي جرى في قطاع غزة لغرض شق خمس طرق جديدة. وذكر التقرير أن الارتفاع في الاستيطان لم يقتصر على الضفة الغربية وإنما شمل أيضاً القدس الشرقية حيث تم بناء 1,184 وحدة سكنية خلال عام 2008 في القدس الشرقية، في حين تم بناء 793 وحدة سكنية لعام 2007 . وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية "إن حركة "السلام الآن" تتهم المستوطنين باستغلال الحرب على غزة والجو العام الذي كان سائداً في إسرائيل والذي كان يقف وراء الحرب في زيادة الدعم لزيادة الاستيطان في الضفة الغربية. وأضاف الصحيفة " أن حركة "السلام الآن" أصدرت هذا التقرير اليوم وذلك لأن المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جورج ميتشل سيصل إلى المنطقة وسيكون هذا التقرير له أثر كبير على المبعوث خاصة انه كان يعلن بشكل واضح أن الاستيطان يقلل فرص السلام. وعقب مجلس المستوطنات على التقرير ساخراً وقال " إنه يشكر حركة "السلام الآن" على توثيق المشاريع الاستيطانية بناءً على الأموال التي تتلقاها من الاتحاد الأوروبي. وانتقد النائب اليساري أفشالوم فيلان موافقة الحكومة على تبذير أموال دافعي الضرائب من خلال الاستثمار في مشاريع بناء يُستغنى عنها في مستوطنات الضفة الغربية التي سيكون مصيرها مثل مستوطنات "غوش قطيف" لا محالة. وكان تقرير سري في وزارة الجيش الإسرائيلية قد كشف عن أن أعمال البناء "غير الشرعية" مستمرة في معظم المستوطنات في الضفة الغربية. وطبقاً لهذه المعلومات التي نشرت منها صحيفة "هآرتس" صباح اليوم بعض المقتطفات فإن بعض المباني غير الشرعية في المستوطنات قد أقيمت على أراضٍ يملكها مواطنون فلسطينيون. ويشار إلى أن مشاريع البناء غير الشرعية هذه تضم عدداً من أكبر المستوطنات خاصة في منطقة رام الله ومنها عوفرا وبيت إيل وموديعين عيليت. عن قدس نت

الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
موظفو غزة يأملون (إنصاف المصالحة)
قانون (الجمعيات الأهلية) الجديد بمصر..تنظيم للساحة أم تضييق جديد؟
يوم عيدهم..واقع عمال غزة يزداد بؤسا
خالد..طفل أقعده المرض داخل سوريا ويأمل في علاج خارجها
غرب الموصل..لا مهرب من رائحة الدم
في يوم المرأة العالمي..الواقع المعيشي لنساء غزة يزداد سوءًا
10 اختراعات ابتكرها سكان غزّة من اللاشيء

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 ] التالي : الأخيرة
 
القطاع الخاص يوجه نداء: قطاع غزة يحتضر والانفجار قادم
افتتاح مشروع لتوليد الكهرباء عن طريق أمواج البحر في غزة
غوتيريش: الاعتقاد بأن الأمم المتحدة ستحل الأزمة السورية (سذاجة)
عودة 15 ألف لاجئ سوري من الأردن منذ بداية 2017
تقرير: 11 لاجئاً فلسطينياً قضوا جراء المعارك في مخيم اليرموك
 
ما هي الوسيلة الأنجع أمام مؤسسات العمل الخيري الإسلامي في تطوير عملها للوصول للمحتاجين المتزايدة أعدادهم في العالم؟
التعاون بشكل أكبر وفتح قنوات التواصل مع الحكومات
التنسيق في عملها مع المؤسسات الإنسانية الأممية
اتباع أسلوب الشراكة في العمل الخيري مع المنظمات الدولية
الرد

تلاف الأعصاب

ابحث عن وظيفة او عمل او بطالة

ابحث عن زوجة مغربية يتيمة

شكرآ

الرد علي الا خت ريم

الرد علي وئام العسكري

فكرة اقامة مشروع في الاردن

يتيم من اهل غزة

الرد علي اخت ريم الظاهري

wars victims
شاهد المزيد