تقارير ودراسات
 الصفحة الرئيسية   تقارير ودراسات
أرسلها لصديق طباعة تعليقك
  أطراف صناعية بأيد فلسطينية.. في قلقيلية

2005/09/01

يوسف الشايب - رام الله**

مفصل الكوع

يُعَدّ معمل الأطراف الصناعية من أهم المشاريع التي تنفذها جمعية قلقيلية للتأهيل بمدينة رام الله، وهي مؤسسة غير ربحية تأسست عام 1992، واقتصرت مهمة هذا المشروع منذ تأسيسه في عام 2003 على تقديم الفحوصات المجانية للمرضى، وتقديم النصائح الخاصة للمحتاجين منهم لتركيب أطراف صناعية؛ نظرًا لعدم وجود ماكينات لتصنيع الأطراف الصناعية في المعمل. ووصل عدد المستفيدين من خدماته ما يزيد عن 300 شخص خلال العامين الماضيين.

مراسل موقع "إنسان أون لاين" قام بزيارة للمعمل، والتقى عددًا من المسئولين والعاملين فيه، والمستفيدين منه، في البداية يقول نسيم الشنطي مدير الجمعية "من خلال مساعدات وتبرعات المؤسسات الخيرية تمكنت الجمعية من الاتفاق على شراء ماكينات تصنيع الأطراف الصناعية من ألمانيا، ومن المقرر أن تصل خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وسيتم الاستعانة بخبراء أجانب لتدريب قرابة خمسة عشر شابًّا فلسطينيًّا على هذه الصناعة الجديدة في البداية؛ لتصبح الأطراف خلال أشهر قليلة مصنعة بأيد فلسطينية".

خدمات متنوعة

سألنا الشنطي في البداية عن حجم الخدمات التي سيقوم معمل الأطراف بتقديمها بعد بدء التصنيع فقال: سنتمكن وقتها من تقديم خدماتنا إلى جميع الفلسطينيين في محافظات الضفة الغربية، وأتوقع أن يخدم المعمل قرابة الـ50 شخصًا شهريًّا، كما أن تكاليف تصنيع الطرف الواحد ستنخفض من 1750 دولارًا أمريكيًّا إلى 600 دولار فقط، كما سنعمل على توفير المواد الخام اللازمة لهذه الصناعة؛ حتى تنخفض التكلفة أقل من ذلك.

وأضاف: إن وجود المعمل سيؤدي إلى دعم ومساعدة المعاق الفلسطيني، لا سيما في ظل حالة الإهمال التي يعاني منها على صعيد دمجه في المجتمع، وتحويله إلى مواطن منتج وفاعل.

وأشار الشنطي إلى أن معمل الأطراف الصناعية يقدم خدماته للمعاقين خلقيًّا، وللمصابين في الحوادث المختلفة، ومن فقدوا أطرافهم بسبب بعض الأمراض كالسكري، ولا تقتصر خدمات المعمل على تقديم أطراف صناعية كاملة كالأيدي والأرجل، بل تتعداها إلى تقديم أحذية خاصة لتقويم اعوجاج الأقدام (Flat Foot) عند الأطفال، وأجهزة أخرى لتقويم الأطراف، وأخرى لشلل الأطفال، وشلل الكبار أيضًا، ويولي المعمل عناية خاصة بالطبقات الفقيرة عند تقديم خدماته.

مصادر التمويل

وحول مصادر تمويل المشروع قال الشنطي: اعتمدت الجمعية في إنشاء المعمل على تمويل من اللجنة القطرية المشتركة لدعم الشعب الفلسطيني، ومقرها الدوحة، في حين تكفلت هيئة الأعمال الخيرية في دولة الإمارات العربية المتحدة بتغطية تكاليف الأجهزة اللازمة لتصنيع الأطراف التي بلغت قيمتها 95 ألف دولار. وأشار إلى أن هناك دعمًا مرتقبًا للمعمل وكافة نشاطات الجمعية من مؤسسة الإسراء في هولندا. وتأتي هذه الجهود المبذولة بالتنسيق مع ائتلاف الخير الذي دعم الفكرة منذ بدايتها.

وأضاف: لكي نضمن الاستمرارية في المستقبل سنعتمد على "مساعدات أهل الخير" وتبرعاتهم؛ لتغطية نفقات المعمل بعد تشغيله، وسيتم توظيف أكبر قدر ممكن من إمكانيات الجمعية لتغطية جزء من نفقات المعمل، كما سيتم تقاضي أجر رمزي من المنتفعين من المشروع، بحيث يتمكن المعمل من تقديم الخدمات للمرضى والمنتفعين بأسعار التكلفة، والحقيقة أن المعمل حقق هدفا آخر لا يقل أهمية عن هدفه الأصلي، فقد وفر المعمل فرص عمل عديدة لسكان المنطقة وقضى على نسبة من البطالة التي كانت متفشية بين شباب قلقيلية.

تفاؤل العاملين

يقول "نضال الشافعي" -طبيب متخصص في جراحة العظام، ويعمل ليومين في معمل الأطراف الصناعية "أعتقد أن تجربة هذا المعمل رائدة، نتمنى لها أن تكتمل بعد قدوم الآلات اللازمة للتصنيع؛ فكل ما نقوم به الآن هو فحص الحالات وتشخيصها وتقديم النصائح لها، ولدينا حالات صعبة تحتاج إلى أطراف صناعية بأسرع وقت ممكن، ولا نملك المبالغ اللازمة لإحضارها".

سفر خلف أصبح يمشي ويقود سيارته

ويضيف: أنا متفائل من قدوم الآلات اللازمة لتصنيع الأطراف، والعمل على تدريب شبان فلسطينيين ليعملوا عليها؛ لأن المعمل بعد قدوم الماكينات سيحقق حلم الكثيرين ممن فقدوا أطرافهم، أو ولدوا دونها.

أما قاسم درويش، الطبيب الثاني بالمعمل فحدثنا عن بعض الإحصاءات التي رصدها المعمل، قائلا: النسبة الكبرى لمرتادي المعمل من مرضي الـ(Flat Foot) بواقع (25%)، يليهم المرضى الذين يحتاجون لتركيب أطراف صناعية كاملة بنسبة (20%)، وهي نسبة من المتوقع ارتفاعها كثيرًا فور وصول آلات تصنيع الأطراف، في حين بلغت نسبة المرضى الذين يترددون على المعمل للحصول على أحذية طبية (20%)، بينما بلغ عدد الراغبين في الحصول على أجهزة الشلل (15%).

ترقب وأمل

أما مواطنو قلقيلية فهم يعلقون آمالا واسعة على مشروع معمل الأطراف الصناعية لشفاء أبنائهم؛ ومن هؤلاء (أم عمر) التي تنتظر بفارغ الصبر قدوم الماكينات؛ لكي تتمكن من رؤية ابنها (سلامة) يمشي على قدميه كما كان قبل تعرضه لإطلاق النار من قوات الاحتلال، خلال مداهمتهم المصنع الذي كان يعمل به في مدينة نابلس، خاصة أنه يعاني من مشاكل نفسية كبيرة، بعد أن تخلت عنه خطيبته، وفصل من عمله.

ونفس الحال ينطبق على أبو سفيان (من طوباس) الذي يرى في المعمل الأمل الوحيد لشفاء والدته المصابة بالسكري والتي فقدت يدها اليمنى، ومعرضة لفقدان قدمها اليمنى بسبب مضاعفات المرض، وكذلك ابنته (شذى) التي تعاني من مرض "شلل الأطفال".


**صحفي

كاتب التعليق : reham
عنوان التعليق : السلام

اود ان اسئال بما انو المصنع بدعم من اهل الخير لماذا اسعار المصنع اكثر من الاسعار الموجودة في السوق مثل جمعية بيت لحم والاميرة بسمة واللجنة المحلية في جنين


كاتب التعليق : مصعب نمورة
عنوان التعليق : الاطراف الصناعية

والله شي منيح بتمنى من كل قلبي انو هالمشروع ينجح


كاتب التعليق : صالح كلوب
عنوان التعليق : الاطراف الصناعيه

اولا وبعد السلام انا طالب فى كليه المجتمع بغزه ادرس اطراف صناعيه اريد ان اعرف هل سيصبح مشروع فى غزة تابع لهدا المشرووع ودلكن نظراا للظروف المر بها قطاع غزة وخاصه فى الحرب والان فى غزة اصبح عدد الناس الدين فاقدين لطرف من اطرافهم فهنا نبداا بسؤال هل يمكن ان يكون مشروع فى غزة ويصبح فيها ادوات ومكن لصنع الاطراف بدلا من اخراج المرضى الى الخارج ss.951@windowslive.com تحياتى لكم واتمنى لكم الشفاء يا جرحى فلسطين


كاتب التعليق : محمود شريتح
عنوان التعليق : الاطراف الصناعية

بعد التحية المعطرة بذكر الله اشكركم على دعم أبناء شعبنا فى فلسطين ككل واتمنى ان يصل دعمكم الكريم لجرحى غزة ايضا . وأرجو ان تفتحو باب التعاون العلمى النظرى والعملى مع طلاب غزة ليوسع افاق المعرفة وانا لا اقلل بمن هم اهل للخبرة والعلم فى غزة وانما اود وجود مطلق التعاون بما يخدم ابناء شعبنا الكرام .مع خالص تحياتى


كاتب التعليق : شريف محمد أبو مسلم
عنوان التعليق : غزة / خانيونس

أنا الجريح/ شريف محمد أبو مسلم من سكان فلسطين – قطاع غزة – خانيونس ابلغ من العمر 27سنة و قد تعرضت عام 2004 إلى إصابة بصاروخ من الجيش الإسرائيلي أدي إلى:- 1- كسر بالجمجمة وخروج جزء من مادة المخ. 2- كسور متهتكة شديدة بالساقين. 3- حروق من الدرجة الثانية لمناطق مختلفة من الجسم. 4- عدة جروح عميقة بالجسم. أجريت لي عدة عمليات جراحية فورية بالرأس وكذلك بالساقين حيث تم عمل بتر من تحت الركبة مباشرة للساقين والآن أنا أعاني من شلل بالجانب الأيمن من الجسم لوجود شظية داخل الرأس وقد أجريت لي أيضا عملية استئصال الغدة العصبية من الساقين وقد استقرت حالتي الآن على هذا الوضع حيث إنني مبتور الساقين وبحاجة إلى أطراف تساعدني على ممارسة حياتي الطبيعية كأي إنسان رغم إنني اشعر بلا فائدة من وجودي بين البشر والعالم لعدم اهتمامهم بحالتي فلم اعد اشعر بان هناك إنسانية عند الناس ولا وجود للرحمة في قلوبهم. ساعدوني على تركيب أطراف لي رجاءاً فانا بحاجة لهم


الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
(الكاريكاتير) يقاوم وينتصر
انطلاق الحوار العالمي بشأن العمل الإنساني
عشوائيات مصر..أحلام الفقراء لا تطاولها الثورات
غزة: المدمرة بيوتهم..ينتظرون فرج الله لإنهاء معاناتهم
الفن المقاوم بالضفة..مبادرات شخصية وواقع مكبل
أجساد الشهداء والجرحى..خارطة أقصر لدليل دامغ!
(الزنانة)..عدوان مستمر في سماء غزة

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 ] التالي : الأخيرة
 
ارتفاع عدد الأسيرات في سجون الاحتلال إلى 21 أسيرة
تقرير: (شركاء السلام والتنمية) قامت بإيواء عشرات الأسر المشردة في غزة
(الوفاء الأوروبية) تطلق قافلة إغاثية لعون اللاجئين الفلسطينيين
لؤي صبح..إرادة الحياة تتكلل بالزواج
مجلس الأمن يجيز دخول المساعدات الإنسانية من دون موافقة دمشق
 
ما الذي يتوجب على المؤسسات الخيرية والإغاثية عمله لدعم غزة ما بعد الحرب؟
تكثيف حملات جمع المساعدات للقطاع
الاستمرار في إرسال قوافل الإغاثة والتضامن مع القطاع
التركيز على جهود الإعمار والإغاثة معاً
كل ما سبق
الرد

تلاف الأعصاب

ابحث عن وظيفة او عمل او بطالة

ابحث عن زوجة مغربية يتيمة

شكرآ

الرد علي الا خت ريم

الرد علي وئام العسكري

فكرة اقامة مشروع في الاردن

يتيم من اهل غزة

الرد علي اخت ريم الظاهري

دعم القدس
شاهد المزيد