الاتفاق على الإفراج عن 20 أسيرة فلسطينية مقابل شريط فيديو عن شاليط

رام الله – وكالات – إنسان أون لاين - 2009-09-30










\"\"
اسيرات فلسطينيات في سجون الإحتلال

قال مسؤول مصري إنه في إطار الجهود المصرية المبذولة والمفاوضات الجارية لحل مشكلة الأسرى الفلسطينيين المعتقلين في السجون الاسرائبلية ومحاولة بناء مناخ ملائم من الثقة وتحت الرعاية المصرية والمساعي الحميدة للمبعوث الالماني الخاص للشؤون الإنسانية تم الاتفاق على خطوة إنسانية تقوم إسرائيل بمقتضاها بالإفراج عن 20 أسيرة فلسطينية معتقلة لديها مع تقديم دليل حول حياة وحالة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.


 


وأضاف المسؤول المصري في تصريح تلقت "وكالة معا" نسخة عنه: أنه بلا شك إن هذه الخطوة من شأنها أن تدعم رغبه كافة الأطراف في مواصلة جهودها لإنهاء هذه المشكلة.


 


وصادقت إسرائيل اليوم الأربعاء على الإفراج عن 20 أسيرة فلسطينية يوم الجمعة القادم، مقابل الحصول على معلومات أكيدة عن صحة الجندي الأسير جلعاد شاليط.


 


ووفقا لمصادر إسرائيلية فإن الحديث يدور عن شريط "فيديو" مصور حديثاً يظهر الجندي الأسير بصحة جيدة.


 


ورحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابيت" بهذا الاتفاق مؤكدا أهمية اطلاع الجميع على أوضاع الجندي شاليط وتحمل حركات حماس المسؤولية عنه.


 


وأشار إلى أن الوسطاء المصريين بادروا إلى هذا الاتفاق كخطوة لبناء الثقة تمهد للمراحل الحاسمة من عملية التفاوض لاستعادة الجندي الأسير.


 


وأكد مصدر مسؤول في ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلي أن هذه الصفقة لا تعني قرب انجاز صفقة شاليط إذ أن المفاوضات بشأنها ستكون طويلة وشاقة.


 


ويشار إلى ان قائمة الأسيرات الفلسطينيات المزمع إطلاق سراحهن ستوضع خلال ساعات على الموقع الالكتروني التابع لمصلحة السجون الإسرائيلية.


 


من جانبه قال الناطق باسم كتائب القسام "أبو عبيدة" خلال مؤتمر صحفي: "أن الفصائل لا زالت ثابتة على موقفها وهو انجاز صفقة شاملة بذات الشروط مقابل الإفراج عن شاليط"، مشيرا إلى أن الخطوة تمت برعاية مصرية وبجهود ألمانية "مباركة".


 


وعن هوية الأسيرات اللواتي سيفرج عنهن قال أن أربعة منهن ينتمين لحماس، و5 لفتح، و7 مستقلات وواحدة من الجبهة الشعبية و3 من الجهاد الإسلامي، وجغرافياً: 3 من الخليل و8 من نابلس و4 من رام الله و3 من بيت لحم وواحدة من جنين وواحدة وطفلها من غزة.


 


من جانبه قال أبو مجاهد الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية إن شريط الفيديو لمدة دقيقة واحدة فقط وهذا هو المقابل


 


ومن جانبه المحلل العسكري الإسرائيلي روني دانييل قال خلال موجة خاصة خرجت بها قنوات التلفزة الإسرائيلية ( إن الصفقة الكبرى لا تزال بعيدة ورغم ان الوسيط الألماني حقق نجاحا في تحريك الملف - وقال انه يريد أن يخفي بعض المعلومات هنا - ولكن إطلاق سراح الأسيرات العشرين لن يشمل الأسيرة آمنة منى والتي استدرجت مراهقا يهوديا الى رم الله فقامت كتائب الأقصى بقتله كما أن جلعاد شليط لن يصل إلى بيته بسرعة وإنما لا تزال الصفقة الكبرى بعيدة ) .


http://www.insanonline.net/news_details.php?id=9523 :المصدر